A + A A -
الصفحة الرئيسية >> آخر الاخبار >> مجلس الشورى يعقد جلسته الأسبوعية العادية >>

مجلس الشورى يعقد جلسته الأسبوعية العادية

06 مايو 2019



  • newsimage
  • newsimage


عقد مجلس الشورى جلسته الأسبوعية العادية اليوم برئاسة سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس المجلس.

في بداية الجلسة رفع سعادة رئيس مجلس الشورى باسمه وباسم أعضاء المجلس أسمى التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى "حفظه الله" بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك ، سائلين المولى عزّ وجلّ أن يعيده على سموّه ، وعلى شعب قطر الوفي والمقيمين على أرضها بالعز والخير والمزيد من الإنجازات ، وأن يعيده على الأمتين العربية والإسلامية بالأمن والسلام والاستقرار .

وناقش المجلس خلال الجلسة مشروع قانون بشأن تنظيم تلقي وصرف أموال الزكاة . ويشتمل المشروع على (16) مادة ، ويأتي ليحل محل القانون رقم (8) لسنة 1992 بإنشاء صندوق الزكاة ، وبموجبه تتولى الإدارة المختصة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تلقي أموال الزكاة وصرفها في الأوجه المقررة شرعاً .

وبعد المناقشة أحال المجلس مشروع القانون المذكور إلى لجنة الشؤون القانونية والتشريعية لدراسته ورفع تقرير بشأنه إلى المجلس. وواصل مجلس الشورى جلسته حيث ناقش تقرير لجنة الشؤون الثقافية والإعلام حول طلب المناقشة العامة بشأن التعليم في دولة قطر .

واشتملت توصيات اللجنة على أربعة محاور ، في مقدمتها محور تطوير المناهج حيث أوصت بالحرص على تأكيد الهوية الإسلامية والعربية والوطنية للمجتمع القطري في المناهج الدراسية وبتوحيد المناهج في مادتي اللغة العربية والإسلامية على مستوى المدارس الحكومية والخاصة وإلزام الطلبة القطريين بها .

وفي محور الطالب أوصت اللجنة بالاهتمام بالأنشطة الرياضية والثقافية للطلبة وبتفعيل وسائل التعليم الالكتروني من خلال استحداث طرق تعليم حديثة ومعاصرة بدلاً من أساليب التلقين والحفظ ، وكذلك الاهتمام باكتشاف المواهب والقدرات المميزة من الطلبة والطالبات في مراحل التعليم الأولى ، والاهتمام بالصحة العامة للطلبة والطالبات ، كما أوصت بأن يتم ابتعاث الطلبة على أساس المواطنة والكفاءة العلمية وليس على أساس جهة العمل التي يعملون بها سواء كانت هذه الجهة حكومية أو غير حكومية.

وفي محور تطوير التعليم أوصت اللجنة بمعالجة ظاهرة عزوف القطريين من فئة المعلمين والمعلمات عن مهنة التعليم من خلال إعطائهم الأولوية في التوظيف ووضع الحوافز المادية والمعنوية الجاذبة لاستقطاب خريجي كلية التربية وكذلك خريجي التخصصات الأخرى ، وتخفيف المهام التي تقع على عاتق المعلمين وتقليص ساعات العمل الطويلة للمعلمين وزيادة أيام الإجازة السنوية ، وتحديد مسار وظيفي للمعلم يضمن له تدرّجه في الترقيات الوظيفية وإعداد برامج تدريبية لكافة فئات المعلمين والكوادر الإدارية والاشرافية للارتقاء بمستوياتهم المهنية والتعليمية .
وأوصت اللجنة في محور تطوير المدارس بتعزيز دور القطاع الخاص من خلال تشجيعه على الاستثمار في قطاع التعليم ، كما أوصت بمعالجة تفشي ظاهرة الدروس الخصوصية من خلال تقنينها ووضعها في آليات مناسبة .

وتضمنت توصيات لجنة الشؤون الثقافية والإعلام توصية إلى مجلس الشورى بالإيعاز إلى الجهة المختصة لوضع الآليات المناسبة ذات المعايير الواضحة التي تضمن العدالة في اعتماد وتصديق الشهادات الجامعية للقطريين وغير القطريين من خريجي الجامعات الأجنبية .

وبعد مناقشة مستفيضة لتقرير اللجنة ، أشاد المجلس بالتقرير وطلب من اللجنة مواصلة دراسة موضوع التعليم لأهميته في ضوء ما أثاره أعضاء المجلس خلال مناقشاتهم في جلسة اليوم ، وما طرحوه من آراء وملاحظات موضوعية لتطوير العملية التعليمية في جميع جوانبها.

وفي ختام جلسته اطّلع المجلس على تقرير من وفده المشارك في مؤتمر البرلمانات في العصر الحديث الذي انعقد مؤخراً في العاصمة الروسية موسكو .